كارثة الطائرة الماليزية والتغطية الأعلامية غير المسبوقه


في الثامن من آذار صدم العالم بخبر اختفاء طائرة ماليزية عن شاشات الرادار

Malaysian plane disaster


الطائرة كانت متوجهة من كوالالميور الى بكين ، وعلى متنها 239 راكبا ، منذ لحظة اختفائها الى حين الأعلان عن سقوطها في المحيط الهندي عاش العالم سبعة عشر يوما من الغموض والفرضيات والتخبط الأعلامي ، لم يشهد تاريخ تغطية حوادث الطيران مثيلا لها .
مع اعلان رئيس الوزراء الماليزي  المؤثرعن انتهاء الرحلة mh370 في المحيط الهندي وردة فعل الأهالي الهستيرية على هذا الخبر الفاجع  ، تدخل كارثة الطائرة الماليزية مرحلة جديدة ومعقدة من التحقيقات وبالطبع من التغطية الأعلامية ، معلى مدى 17 يوما شغل اختفاء الطائرة وسائل الأعلام العالمية وكبار محققي الحوادث الجوية ، تظافرت جهود خمسة وعشرين دولة واستخدمت احدث تكنلوجيات الأقمار الصناعية وتم اشراك الجمهور في عمليات بحث جماعية عبر الأنترنت ، الى حين الأعلان عن أ ن شركة بريطانية استطاعت تحديد مكان سقوط الطائرة جنوب المحيط الهندي  مستخدمين آليات معقدة في رصد وتحليل البيانات والموجات الصوتية ، في المرحلة الأولى من التغطية الأعلامية احتل خبراء الطيران معظم الشاشات وطرحت فرضيات عدة حول وجهة الطائرة النهائية بعد اختفائها عن شاشات الرادار ، تم التشكيك بالرسائل الأخيرة لقائد الطائرة وسلوك مساعده وطرحت فرضية التعطيل المتعمد لجهاز الأرسال في قمرة القيادة عبر عمل ارهابي ، الصين هي الدولة الثانية المعنية مباشرة في التحقيقات وتشارك بكل قوتها التكنلوجية والعسكرية في البحث عن مواطنيها ال 154 المفقودين على متن الطائرة ، لكن تجاذبا اعلاميا حادا نشب بين الصحافة الماليزية والصينية والقنوات الأخبارية الأجنبية ، اتهمت الحكومة الماليزية بالتخبط في التصريحات وسوء ادارة الأزمة ، وآخرها طريقة ابلاغ اسر الضحايا والجزم بوفاة ابنائهم عبر رسائل نصية ، مما أثار موجة استياء لدى الصينيين .
في مرحلة عالمية مضطربة وجدت ماليزيا نفسها في قلب عاصفة اعلامية تهدد صورتها الأقتصادية والسياسية ، موقع CNN قال ان ان وسائل الأعلام الماليزية اهملت الجانب العاطفي للقضية ، صبت وسائل الأعلام الماليزية جام غضبها على تغطية وسائل الأعلام العالمية واصفة اياها بأنها تلهث وراء سبق صحفي بأي ثمن ، لكن هول الكارثة لم يمنع الماليزيين والنقاد الأعلاميين من انتقاد بعض القنوات الأخبارية الكبرى عبر وسائل التواصل الأجتماعي منتقدين شبكة فوكس نيوز حول تغطيتها بسخرية  للحدث حيث قالت الشبكة : لقد استغرق الحصول على حطام سفينة التيتنك مئة عام ، وتم العثور على سفينة نوح بعد الفي عام فكم من الوقت يلزم للحصول على حطام الطائرة الماليزية ؟
لا يستبعد بعض المراقبين أن ينتهي مسلسل سقوط الطائرة الماليزية بسقوط حكومة نجيب رزاق ، خاصة بعد ردود الفعل العنيفة من أهالي الضحايا في ماليزيا والصين ، ورغم مأساوية الحادث وثقل حصيلته البشرية الا انه لم يكن ليأخذ كل هذا التصعيد السياسي بين الدول المعنية لولا التغطية الأعلامية الأستثنائية التي أدخلت الفاجعة الى كل منزل حول العالم ، ومع ذلك يتمسك الخبراء بأن الطيران المدني سيظل الوسيلة الأكثر أمنا

الجزيره

Artikel Terkait

Previous
Next Post »

آرائكم تسعدنا, لمتابعة التعليق وحتى نرد عليك فقط ضع إشارة على إعلامي
شكرا لك
EmoticonEmoticon