اقتحام خط بارليف - فيديو صور معلومات


خط بارليف


 هو سلسلة من التحصينات الدفاعية التي كانت تمتد على طول الساحل الشرقي لقناة السويس. بُني خط بارليف من قبل إسرائيل بعد استيلائها على سيناء بعد حرب 1967، كان الهدف الأساسي من بناء الخط هو تأمين الضفة الشرقية لقناة السويس ومنع عبور أي قوات مصرية خلالها.

سمي الخط بذلك الاسم نسبة إلى حاييم بارليف القائد العسكري الإسرائيلي، وقد تكلف بناؤه حوالي 500 مليون دولار.

التوصيف والتجهيزات


تميز خط بارليف بساتر ترابي ذو ارتفاع كبير - من 20 إلى 22 مترا - وانحدار بزاوية 45 درجة على الجانب المواجه للقناة، كما تميز بوجود 20 نقطة حصينة تسمى "دشم" على مسافات تتراوح من 10 إلى 12 كم وفي كل نقطة حوالي 15 جندي تنحصر مسؤليتهم على الإبلاغ عن أي محاولة لعبور القناة وتوجيه المدفعية إلى مكان القوات التي تحاول العبور. كما كانت عليه مصاطب ثابتة للدبابات، بحيث تكون لها نقاط ثابتة للقصف في حالة استدعائها في حالات الطوارئ. كما كان في قاعدته أنابيب تصب في قناة السويس لإشعال سطح القناة بالنابالم في حالة محاولة القوات المصرية العبور، والتي قامت القوات المصرية الخاصة بسدها تمهيدا للعبور في واحدة من أعظم العمليات.

روجت إسرائيل طويلا لهذا الخط على أنه مستحيل العبور وأنه يستطيع إبادة الجيش المصري إذا ما حاول عبور قناة السويس، كما ادعت أنه أقوى من خط ماجينو الذي بناه الفرنسيون بعد الحرب العالمية الأولى.

كان خط بارليف وهو أقوى خط دفاعي في التاريخ الحديث يبدأ من قناة السويس وحتى عمق 12 كم داخل شبه جزيرة سيناء على امتداد الضفة الشرقية للقناة وهو من خطين: يتكون من تجهيزات هندسية ومرابض للدبابات والمدفعية وتحتله احتياطيات من المدرعات ووحدات مدفعية ميكانيكية، بطول 170 كم على طول قناة السويس، وكانت إسرائيل قد قامت بعد عام 1967 ببناء خط بارليف، والذي إقترحه حاييم بارليف رئيس الاركان الإسرائيلي في الفترة ما بعد حرب 1967 من أجل تأمين الجيش الإسرائيلي المحتل لشبه جزيرة سيناء.

ضم خط بارليف 22 موقعا دفاعيا، 26 نقطة حصينة، وتم تحصين مبانيها بالاسمنت المسلح والكتل الخرسانية وقضبان السكك الحديدية للوقاية ضد كل أعمال القصف، كما كانت كل نقطة تضم 26 دشمة للرشاشات، 24ملجأ للافراد بالإضافة إلى مجموعة من الدشم الخاصة بالأسلحة المضادة للدبابات ومرابض للدبابات والهاونات، و15 نطاقا من الأسلاك الشائكة ومناطق الألغام وكل نقطة حصينة عبارة عن منشأة هندسية معقدة وتتكون من عدة طوابق وتغوص في باطن الأرض ومساحتها تبلغ 4000 متراً مربعا وزودت كل نقطة بعدد من الملاجئ والدشم التي تتحمل القصف الجوي وضرب المدفعية الثقيلة، وكل دشمة لها عدة فتحات لأسلحة المدفعية والدبابات، وتتصل الدشم ببعضها البعض عن طريق خنادق عميقة، وكل نقطة مجهزة بما يمكنها من تحقيق الدفاع الدائري إذا ما سقط أي جزء من الأجزاء المجاورة، ويتصل كل موقع بالمواقع الأخرى سلكيا ولاسلكيا بالإضافة إلى اتصاله بالقيادات المحلية مع ربط الخطوط التليفونية بشبكة الخطوط المدنية في إسرائيل ليستطيع الجندي الإسرائيلي في خط بارليف محادثة منزله في إسرائيل.

سقوط خط بارليف


تمكن الجيش المصري في يوم السادس من أكتوبر عام 1973 م من عبور الخط وأفقد العدو توازنه في أقل من ست ساعات والذي وافق يوم كيبور أو عيد الغفران لدى اليهود من عبور قناة السويس بعد الضربة الجوية، مستغلين عنصري المفاجأة والتموية العسكريين الهائلين الذان سبقا تلك الفترة، كما تم استغلال عناصر أخرى مثل المد والجزر واتجاه أشعة الشمس من اختراق الساتر الترابي في 81 موقع مختلف وإزالة 3 ملايين متر مكعب من التراب عن طريق استخدام مضخات مياه ذات ضغط عال، قامت بشرائها وزارة الزراعة للتموية السياسي ومن ثم تم الاستيلاء على أغلب نقاطه الحصينة بخسائر محدودة ومن ال 441 عسكري إسرائيلي قتل 126 وأسر 161 ولم تصمد إلا نقطة واحدة هي نقطة بودابست في أقصى الشمال في مواجهة بورسعيد.

وقد اعترض أرييل شارون الذي كان قائد الجبهة الجنوبية على فكرة الخط الثابت واقترح تحصينات متحركة وأكثر قتالية ولكنه زاد من تحصيناته أثناء حرب الاستنزاف.




ذكري العاشر من رمضان 1393هـوعبور القناة وانتصار اكتوبر رمضان العظيم واقتحام خط بارليف ، ذكري حرب الساعات الستة التي شلت فيها القوات المصرية قدرة الجيش الإسرائيلي وكشفت اكذوبة انه لا يقهر.
انتصار حرب اكتوبر لم يأت مصادفة أو ضربة حظ. بل كان ثمرة تدريبات شاقة ومشروعات وبيانات مستمرة نصل الليل بالنهار لأنجازها.
وقد تم تضليل العدو بأن تم اعداد «مجموعات الكسل» وهي عبارة عن مجموعة من الجنود كل عملها هو تضليل العدو عن طريق قزقزة اللب واكل السوداني ومص عيدان القصب ولعب الكرة الطائرة وغيرها من العاب التسلية، وقد اعطي كل هذا للعدو ايحاء بأننا صرفنا نظر عن الحرب تماما.
وكان للصحافة دور كبير في خطة التضليل ايضا فقد كانت تعلن عن رحلات العمرة يقوم بها قادة الجيش كانت تصورهم بملابس الاحرام، كما كانت تقوم بنشر اخبار عن مرض السادات وسفره لباريس من اجل العلاج، وكان هناك تركيز علي اذاعة خطاباته وحديثه عن عام الضباب.
كانت الخطة ايضا تعتمد علي الحفاظ علي سرية توقيت الحرب وموعد الهجوم ففي ليلة الهجوم 5 اكتوبر كان المشير الجمسي رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة وقتها وهو الذي كتب بخط يده خطة العمليات والهجوم علي العدو الإسرائيلي في كشكول وذكر فيها كل كبيرة وصغيرة فيما يختص بالحرب، ولم يسمح لاي ضابط ولا حتي برتبة لواء بالاطلاع علي هذا الكشكول، وقد أصدر رئيس الاركان والقيادة العامة منشورا يوضح المهام بدقة بدءا من قائد الكتيبة وقائد السرية حتي حامل الهاون.
ذكري العاشر من رمضان 1393هـ وعبور القناة وانتصار اكتوبر رمضان العظيم واقتحام خط بارليف ، ذكري حرب الساعات الستة التي شلت فيها القوات المصرية قدرة الجيش الإسرائيلي وكشفت اكذوبة انه لا يقهر.
انتصار حرب اكتوبر لم يأت مصادفة أو ضربة حظ. بل كان ثمرة تدريبات شاقة ومشروعات وبيانات مستمرة نصل الليل بالنهار لأنجازها.
وقد تم تضليل العدو بأن تم اعداد «مجموعات الكسل» وهي عبارة عن مجموعة من الجنود كل عملها هو تضليل العدو عن طريق قزقزة اللب واكل السوداني ومص عيدان القصب ولعب الكرة الطائرة وغيرها من العاب التسلية، وقد اعطي كل هذا للعدو ايحاء بأننا صرفنا نظر عن الحرب تماما.
وكان للصحافة دور كبير في خطة التضليل ايضا فقد كانت تعلن عن رحلات العمرة يقوم بها قادة الجيش كانت تصورهم بملابس الاحرام، كما كانت تقوم بنشر اخبار عن مرض السادات وسفره لباريس من اجل العلاج، وكان هناك تركيز علي اذاعة خطاباته وحديثه عن عام الضباب.
كانت الخطة ايضا تعتمد علي الحفاظ علي سرية توقيت الحرب وموعد الهجوم ففي ليلة الهجوم 5 اكتوبر كان المشير الجمسي رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة وقتها وهو الذي كتب بخط يده خطة العمليات والهجوم علي العدو الإسرائيلي في كشكول وذكر فيها كل كبيرة وصغيرة فيما يختص بالحرب، ولم يسمح لاي ضابط ولا حتي برتبة لواء بالاطلاع علي هذا الكشكول، وقد أصدر رئيس الاركان والقيادة العامة منشورا يوضح المهام بدقة بدءا من قائد الكتيبة وقائد السرية حتي حامل الهاون.


اعد العدو خمس مجموعات من خزانات الوقود المسروق من الآبار المصرية في سيناء، وقد تم توصيل كل خزان بماسورة تصل لاسفل القناة السويس بحيث يقوم بفتح محبس ينسال البترول فوق سطح الماء ويستطيع وهو جالس فوق خط بارليف أن يضغط علي زر تشغيل فتحدث شرارة تشعل النيران وتصل درجة حرارة القناة إلي 1000 درجة مئوية ، ومن هنا كان يعتقد العدو الاسرائيلي الغافل أن القوات المسلحة المصرية سوف تفشل فشلا ذريعا هذا بالنسبة للقناة التي أكدت أمريكا أننا نحتاج إلي سلاح مهندسين أمريكي وآخر روسي حتي نستطيع عبور قناة السويس وتحطيم خط بارليف.
اما الاتحاد السوفيتي السابق فكان يري أننا نحتاج إلي قنبلتين ذريتين لضرب خط بارليف وعبوره وهو ما يشير إلي أنه «لا مجال للعبور».
منطقيا هذا الكلام حقيقي ففي أحد التدريبات علي العبور في منطقة عسكرية ممنوع ذكر اسمها حاليا تم نيران علي سطح الماء والدخول بسيارات «بي كيه» سيارات برمائية، فكانت مجموعة من الجنود سقط جلد وجوههم وذهبوا إلي المستشفي وهذا يوضح مدي شدة وصلابة هذا المانع وشدة خوف اسرائيل من اقتراب القوات المصرية من سيناء.

كان هناك اعجاز آخر وهو اقتحام خط بارليف وعبور الساتر الترابي قبله، وقد كان عبارة عن خندق متصل علي طول القناة مقوي بالاسمنت والخرسانات وبأسلاك وقضبان السكة الحديد المسروقة من خط العريش رفح والقنطرة رفح وكان مزودا بألغام من جميع الانواع ضد أي شيء ، وقام العدو بتدجيجه بالسلاح والعتاد والمدافع من جميع الانواع والاعيرة ضد الدبابات كما زودوه بصواريخ ضد الطيران من نوع «هووك الامريكية» وصواريخ «اريحا» وغيرها لقد كلفوه الملايين وقبعوا فيه ليلا ونهارا بعدما سرقوا عربات السكة الحديد الدرجة الاولي الفاخرة ورفعوها بأوناش وحفروا لها اماكن داخل خط بارليف لراحتهم وقالوا هذه هي الحدود الآمنة، أكد هذا رئيس الاركان فقد قال عنه «خط بارليف هذا ستنكسر علي صخرته ارادة الجيش المصري».

ساعة الصفر



 كانت ساعة الصفر الثانية وخمس دقائق ظهرا واستمر اطلاق النيران لمدة 53 دقيقة كان هناك 2000 مدفع رشاش تضرب خط بارليف لدرجة ان مواسير بعض المدافع انصهرت من القصف المتتالي الذي كان بجميع انواع المدافع الحديثة «ش.ف» و«م.د» وفي نفس التوقيت عبرت 240 طائرة دك طياروها سيناء من شمالها لجنوبها وقاموا بضرب الصواريخ الهوك وغيرها كما ضربوا مراكز القيادة والسيطرة التي كانت تهيمن علي سيناء حتي اصبحت القوات الأمامية بدون قيادة مما اربك جنود العدو وتم تنكيس العلم الإسرائيلي وتسليمه للجنود المصريين الذين داسوه بأحذيتهم ردا علي ما قامت به اسرائيل من انتهاكات في حرب 1967.
وهكذا كانت مصر مقبرة الغزاة على مر العصور وستأتي الحرب الفاصلة التي نحرر فيها فلسطين بمشاركة جميع الجيوش العربية بأذن الله.

ولادك يا مصر :




عبور قناة السويس وتدمير خط بارليف - بسم الله الله وأكبر






Artikel Terkait

Previous
Next Post »

آرائكم تسعدنا, لمتابعة التعليق وحتى نرد عليك فقط ضع إشارة على إعلامي
شكرا لك
EmoticonEmoticon